Posted in أردوينو, أنظمة مدمجة, إلكترونيات, مشروع الأسبوع

لوحة ريسبيكر

%d8%b1%d9%8a%d8%b3%d8%a8%d9%8a%d9%83%d8%b1

لوحة ReSpeaker 

قام أصحاب موقع سييد ستوديو بطرح لوحة جديدة اسمها ريسبيكر. فما هي هذه اللوحة؟ وما هي مواصفاتها؟ وكيف يمكن الاستفادة منها في تطبيقات عملية؟

هي لوحة تحكم صوتي تم طرحها في الربع الأخير من 2016 على موقع كيك ستارتر لتأمين الدعم المادي لطرحها في الأسواق. هدفها بسيط: تمكين المطورين التقنيين من إضافة ميزة التحكم الصوتي للتطبيقات العتادية من حولنا. فهذه اللوحة الصغيرة الحجم يمكن تشبيهها بميكروفون يمكن ربطه بشبكة الانترنت ليتم وصله بأحد محركات التعرف على الأوامر الصوتية الشهيرة  والتي بدورها ستقوم بتحليل البيانات الصوتية اعتمادا على مكتبتها الضخمة ومن ثم تحويل ذلك إلى لغة يفهمها المعالج الموجود على لوحة ريسبر ليتخذ القرار المناسب بناء على الأمر المطلوب. كما أن لها تطبيقا خاصا مرتبطا بمجموعة من الخدمات الصوتية الأخرى غير التحكم و التي تشمل البث الصوتي عن طريق الانترنت لمحطات الراديو مثلا، إدارة الملفات، الخ.  إذا اللوحة ببساطة وظيفتها استقبال الأوامر الصوتية ومحاولة فهمها ومن ثم اتخاذ القرار المناسب بناء على التطبيق الذي تم برمجته. فلو افترضنا أننا ربطنا هذه اللوحة بمصباح إنارة مثلا وقمنا بالتحدث إلى اللوحة بكلمة مصباح فستقوم اللوحة بتشغيل المصباح. مثال آخر، تخيلوا معي أننا قمنا بربطها بالمكيف بحيث إننا نعمل على إيقاف تشغيله بمجرد نطق كلمة أطفىء المكيف، طبعا التطبيقات العملية مفيدة خاصة للأشخاص كبيري السن أو من هم غير قادرين على الحركة فهذا النوع من التحكم مفيد كثيرا.

تحتوي اللوحة على منفذ يو إس بي ومخرج صوتي وشريحة واي فاي لربطها بالانترنت للتمكن من الوصول لخوادم محركات التعرف الصوتي مثل

Microsoft Cognitive Service

Amazon Alexa Voice Service

Google Speech API

Wit.ai

Houndify

كما أنها تحوي منفذ ذاكرة مخزن عليها محرك تعرف صوتي يتم الاعتماد عليه في حالة فصل اللوحة عن الانترنت وهو معروف باسم

PocketSphinx

وأخيرا فإن هذه اللوحة تحتوي على متحكم ATmega32u4

مايعني أنها متلائمة مع عالم الأردوينو.

إذا هل هذه اللوحة هي مجرد خادم صوتي مثل سيري؟ فما الجديد؟

يمكن ربط اللوحة بصفحة ويب ومن خلالها يمكن تطوير التطبيقات المختلفة كما يمكن الاستفادة في هذه الحالة من التطبيق المرفق معها. أو يمكن ربطها بلوحة راسبري باي من خلال منفذ يو اس بي ليتم التحكم بمنافذ ومخارج الراسبري باي عن طريق الصوت.

تحتوي على لاقط صوتي أو ميكروفون له ميزة التعرف على صوت المستخدم عن بعد حتى في حالة تشغيل الملفات الصوتية.

%d8%b1%d9%8a%d8%b3%d8%a8%d9%8a%d9%83%d8%b12

%d8%b1%d9%8a%d8%b3%d8%a8%d9%8a%d9%83%d8%b13

تعمل اللوحة من خلال مصدر جهد مستمر 5 فولت. وإليكم قائمة بأهم الخصائص الفنية لها:

– AI7688 Wi-Fi Module

  • Operation system: GNU/Linux based OpenWrt
  • Wi-Fi Network: Support Legacy 802.11b/g and HT 802.11n modes
  • Expansion: Two expansion headers for I2C, GPIO and USB 2.0 host
  • Interfaces: Built-in 3.5mm AUX port, Micro USB and SD card slot
– ATMega32U4 Coprocessor
  • USB CDC virtual serial port for linux console
  • 12 programmable RGB LED indicators
  • 8 on board touch sensors
– Codec WM8960
  • DAC SNR 98dB (‘A’ weighted), THD -84dB at 48kHz, 3.3V
  • ADC SNR 94dB (‘A’ weighted), THD -82dB at 48kHz, 3.3V
  • Stereo Class D Speaker Driver with 87% efficiency (1W output)
  • On-chip Headphone Driver
  • 40mW output power into 16Ω at 3.3V
  • THD -75dB at 20mW, SNR 90dB with 16Ω load
  • On-chip PLL provides flexible clocking scheme
  • Sample rates: 8, 11.025, 12, 16, 22.05, 24, 32, 44.1, 48 kHz
– Dimensions: 70mm diameter
– Weight: 17g

حسنا كم يبغ سعرها؟

69 دولارا

يمكنكم طلبها من هنا

هل هناك بعض الأمثلة والتطبيقات اعتمادا على هذه اللوحة؟

مشروع التحكم الصوتي وذلك لإصدار أوامر للتحكم بمروحة

أو مشروع التحكم بالتلفاز عن طريق الأوامر الصوتية

تخيلوا معي الآن مجالا واحدا يمكننا من خلاله إنشاء العديد من التطبيقات المفيدة، إنه المجال الطبي في المستشفيات. فلو قمنا بأخذ غرفة المرضى كمثال عملي سنجد أن هناك العديد من المشاكل التي يمكننا من خلال هذه اللوحة تسهيلها والاستعانة بأوامر صوتية بدلا من طلب المساعدة من الممرضين.

أخيرا ماهي السلبيات الحالية لريسبيكر؟

أعتقد أن العقدة الرئيسية لهذه اللوحة هي لابد من وجود اتصال انترنت لاسلكي كي تتمكن من الوصول لخوادم مكتبات المعالجة الصوتية ما يعني أننا سنكون محدودي التطبيقات باستثناء الأماكن التي تحتوي على تغطية لاسلكية. قد يدعي المصنعون أن هناك ذاكرة بها برنامج مدمج للتعرف، هذا صحيح لكنه ليس بكفاءة وقدرة برامج التعرف الصوتي من أمازون وغيرها. لكن ذلك لايمنع أن تكون هذه اللوحة هي خطوة بداية ولاننس أن هناك انتشارا واسعا للانترنت اللاسلكي في أيامنا هذه.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *