Posted in مبتدئ

أسرار ذوبان التوصيلات والأسلاك الكهربائية المنزلية

تحدثنا في التدوينة السابقة عن طرق توفير وترشيد الاستهلاك في الكهرباء، وكنا قد ذكرنا خلالها أنني عانيت من سرعة انصهار أسلاك المدفأة الكهربائية، وأيضا من ذوبان التوصيلات والأسلاك و حتى بعض المقابس الجدارية. وأعتقد أن العديد من القراء الأعزاء سبق وأن مر بمثل هذه التجربة فتارة نشم رائحة البلاستيك المائع تعطر غرفنا! وتارة أخرى نرى أبخرة حول المدفأة
فهل تبحثون عن السبب وراء ذوبان تلك الأسلاك أوالمقابس؟
فلنستمتع بقراءة هذه الأسطر
تنتشر في الأسواق أنواع متعددة من الأسلاك والتوصيلات والمقابس الكهربائية وحتى المدافئ ، فمنها ما هو رخيص ومنها ما هو غال. ويحتار أحدنا عند ذهابه لأحد المحلات الكهربائية ليجد أنواعا وأشكالاً مختلفة ، فمنها الصيني، ومنها الأوروبي، ومنها العربي. وعادة ما نلجأ إلى سؤال البائع: مارأيك في السلك الفلاني؟  وبالطبع،  فالبائع يهتم بتسويق بضاعته فلا تتوقع أن يخبرك بالأفضل أو الأمتن
توصيلة كهربائية

 

فكيف يمكننا معرفة أفضل نوعية مناسبة لتطبيقاتنا اليومية؟
كي نتمكن من الإجابة عن هذا السؤال يجب بداية أن نفهم آلية عمل تلك الأسلاك . يعتمد تشغيل أي شيء كهربائي – كالأسلاك  أو المدفأة الكهربائية مثلا- على أمرين رئيسيين: الجهد الكهربائي المطبق على طرفي الجهاز – وهوه ما يعرف بالفولت- وكمية التيار المارة خلال الجهاز والتي تقاس بالأمبير. فلذلك يجب علينا قبل أن نفكر في شراء أي من هذه التوصيلات أو الأجهزة، أن نحدد قبل كل شيء الجهد والتيار الذين سيعمل عليهما السلك أو التوصيلة أو الجهاز. وبما أننا نتحدث عن الكهرباء في السعودية ، فشبكتنا الكهربائية التي نستخدمها في منازلناهي إما 110 فولت أو 220 فولت بتردد 60 هرتز. هذا من ناحية الجهد، وبالنسبة  لقيمة التيار القصوىالذي يصل إلى المنزل فما يحدده هو ما يعرف بلوحة القواطع الرئيسية، وهي مجموعة من المفاتيح الكهربائية التي يمكن تشبيه عملها بالفيوز الذي يفصل أو يحترق عند مرور تيار كبير به، إلا أن القواطع تختلف عن الفيوزات بأنها لا تعطب بل فقط تقوم بفصل التيار الكهربائي،  وتوجد في العادة لوحة خاصة بالقواطع التي تتحكم بكافة المنزل والتي غالبا ماتوضع عند أبواب المنازل. لكل قاطع حد أقصى من التيار الذي يتحمله وبعدها يفصل الدارة الكهربائية، وعادة ما تكون القواطع ذا تحمل يصل إلى 15 أو 20 أو حتى 30 أمبير. فمعنى ذلك إذا كان هناك جهاز يعمل في المنزل وقام باستهلاك كمية تتعدى هذا الحد، سيفصل القاطع التيار الكهربائي عن الجزء المتصل بهذا القاطع من المنزل كالمطبخ مثلا . هذه كانت معلومة لا بد من معرفتها في حال حدث عطل في منازلنا لا سمح الله
بعد أن عرفنا القواطع سنتجه الآن إلى مدفأتي المتواضعة، وتخيلوا معي أننا سأقوم بتشغيلها على أحد القوابس “الأفياش” ،  إلا أنني قبل أن أوصلها بالفيش يجب أن أتأكد من تحمل ذلك الفيش لكمية التيار التي تستهلكها مدفأتي. في العادة لن نجد قيمة التيار مدونة عل المدفأة إلا أنكم ستجدون أن قيمة القدرة ذكرت بدلا منها. فمثلا مدفأتي تعمل على 1500وات ، والوات هو حاصل ضرب فرق الجهد بالتيار. فللحصول على التيار نقسم 1500 على فرق الجهد وهو في حالتي 110 فنحصل على 13.63 أمبير. وهنا تكمن المصيبة! فالعديد من الأفياش أو التوصيلات أو الموزعات- وخاصة التجاري منها- لا يحتمل أكثر من 10 إلى 12 أمبير كحد أقصى، أي أننا نقوم بتشغيل مدفأتنا على سلك غير قادر على تلبية كمية التيار المطلوبة . فالذي يحصل ببساطة هو أن يبدأ السلك، أو التوصيلة أو المقبس بمحاولة مقاومة هذه الكمية العالية من التيار برفع درجة حرارته شيئا فشيئا حتى تبدأ حفلة ذوبان البلاستيك، ونبدأ بشم عبق الروائح الكريهة.
هذا ببساطة السبب الرئيسي للذوبان، مجرد استخدام سلك غير صالح لتحمل تيار عال. وينطبق نفس المبدأ على أسلاك المدفأة الداخلية، فالأنواع التجارية والرخيصة، لم يراع للأسف في كثير منها نوعية الأسلاك أو تحملها
طيب ومالحل إذا؟
في المرة القادمة التي ستتوجه فيها عزيزي المستهلك لشراء أي من هذه الأدوات الكهربائية سواء كانت سلكا، فيشا، موزعا، الخ، فأرجو أن تقوم بقراءة مواصفات القطعة بتأن، وركز على كمية التيار القصوى التي يتحملها المنتج وإن لم تذكر صراحة وذكرت القدرة بدلا منها فاقمسها على كمية الجهد بالفولت لتحصل على التيار
حسنا ! وهاقد عرفنا أهم أساسية في الاختيار، فما هو أفضل المنتجات الموجودة في السوق بالنسبة للأسلاك أو التوصيلات؟
بعد صهر العديد من الأسلاك والتوصيلات أنصحكم بالنسبة للتوصيلات باستخدام التوصيلة التي ظهرت في الصورة  الثانيةأعلاه. وهي مشابهة لحد كبير لمنتج سعودي يباع في أغلب الأسواق المحلية ويتوفر بطول 3 أو 5 أو عشر أمتار على ماأذكر. وهي مناسبة لمواصفات المنازل في السعودية وزهيدة في نفس الوقت. وإن كنت من المحترفين وتبحث عن حماية إضافية ضدالصواعق، فبإمكانك التوجه إلى محلات ساكو وستجد ما تبحث عنه
موقع ساكو
وإذا كنت محترفا ومصمما إلكترونيا وانتقلت من الهواية للاحتراف، فتوجه مباشرة إلى أحد أفرع شركة مجداف فلديها بضاعة للمحترفين
موقع مجداف
وكالعادة نختم تدوينتنا بمقطع مفيد عن الأسلاك الكهربائية ولوحة القواطع الرئيسية

وأخيرا أحب أن أشكر كل من أرسل لي نصائحه لتطوير مستوى الكتابة والإخراج، وإن رأيتم مني خطأ فصوبوني !
ومن أحد التعليقات الهامة التي وردتني أن أبين محتوى المقالة بأن يكون هناك تصنيف للمقالة بحيث توضح مستوى معلوماتها، هل هي موجهة للمبتدئين أم المتوسطين أو المحترفين.
دمتم برعاية الله
Posted in إلكترونيات

الكيلووات.. بخمس هللات

كثيرة هي الإعلانات التي تطلقها وزارات الكهرباء والشركات المزودة للكهرباء في الوطن العربي وذلك عند اقتراب حلول فصل الصيف، وكلها تحمل نفس الشعار: “لنقلل من استهلاك الطاقة الكهربائية”..أو ” معا لترشيد استهلاك الكهرباء”..أو أطفئ المكيفات عند خروجك من المنزل” وهلم جرا من الإعلانات التي -برأيي الشخصي- باتت روتينية ولم تحرك فينا حس التقنين

فما هو السبب ياترى؟

حقيقة الأمرأن ذلك يرجع إلى أسباب متعددة، منها: أننا نعالج المشكلة من رأسها وليس من أساسها.  دعوني أضرب لكم مثلا: إذا أتينا لشخص مدخن وقد لازم هذه العادة حوالي 15-20 سنة، فهل يعقل أن نأتي ببعض الدعايات ونطالبه بالعزوف عن التدخين في غضون أيام؟ كلا فذلك غير معقول منطقيا! والسبب أنها عادة وروتين، والأشد من ذلك أن مادة النيكوتين قد دخلت في تركيبة دمه. فمن غير المعقول إذا أن يكون التغيير فجائيا.  وبنفس المبدأ، لا يمكن لشركات الكهرباء في الوطن العربي أن تأتي لشخص كبير مثلي ومثلك ممن اعتاد على عدم التقنين وفجأة تطالبه بالترشيد!

فمالحل إذا؟

بالنسبة للمجتمع، فأرى أن يتم تثقيف المجتمع في المراحل الأساسية في تعليمه وذلك من خلال المدارس التمهيدية والابتدائية، وذلك بتضمين خطط الترشيد المدروسة والمحكمة في محتوى المناهج التعليمية. فهذه المراحل التعليمية هي مراحل زراعة المبادئ التي ستبقى مع الإنسان طيلة حياته. والحديث عن المبادئ أمر ذو شجون لا يتسع مقالي هذا للخوض فيه. وهنا أذكر لكم البرنامج الرائع خواطر للمتألق أحمد الشقيري في رمضان الماضي الذي عرض صورة مشرقة عن تطور المجتمع الياباني، وإن كنتم تتفقون معي فالكثير من عاداتهم مارسوها وتعلموها في المراحل الأساسية في مدارسهم. فمناهجهم زرعت فيهم ذلك. فخلاصة القول، أتمنى أن نرى شركة الكهرباء تتوجه إلى المدارس في المراحل المبكرة وليس للفئات العمرية الأكبر فهذا جزء رئيسي من الحل برأيي.

هذا من جهة شريحة المناطق السكنية،  لكن ماهو الحل بالنسبة للشركات الضخمة أو المصانع التي تستهلك كميات هائلة من الطاقة الكهربائية؟ فكيف يمكن التعامل معها؟

وهنا أرى أن شركات الكهرباء قد أوجدت حلا جيدا وذلك بوضع تعرفة أقل عند استخدامك للكهرباء خارج أوقات الذروة مقابل كل كيلو وات يتم استهلاكه. فمثلا إذا كان وقت الذروة هو من 1-5 مساءا فيمكن احتساب 20 هللة  عن كل كيلو وات على المصنع و5 هللات خارج هذا الوقت، ما يشجع المصانع للعمل خارج أوقات الذروة.

هذا باختصار تسليط للضوء على حقيقة الترشيد التي تعيشها بلدان الوطن العربي. والسؤال الآن:كيف لنا أن نقنن أو نقتصد نحن المستخدمون العاديون في منازلنا؟

لن أقول لكم أطفؤوا المكيفات..ولن أذكركم أن تطفؤوا الأنوار عند خروجكم من المنزل..لا..

فكلها أمور  باتت بديهية بالنسبة لكم..أليس كذلك؟

لنبدأ إذابالتعرف على شكل فاتورة الكهرباء في السعودية

فاتورة الكهرباء في السعودية

ماهي علاقة حديثي عن الاستهلاك بالفاتورة؟  لا تستعجلوا ستعرفون الإجابة بعد قليل

كل جهاز في منازلنا، مثل: المصابيح  ،الثلاجات، المكيفات، الغسالات،  الخ..  يستهلك طاقة كهربائية في كل ثانية يتم تشغيلها، وتقاس تلك الطاقة بوحدة تعرف بالوات،  وهو نسبة إلى عالم كهرباء شهير. المفترض أن كل جهاز يحوي معلومات عن طاقة الجهاز الاستهلاكية بالوات، وعادة ما تذكر في دليل المستخدم إلى جانب جهد التشغيل المقاس بالفولت والتيار المقاس بالأمبير.خذوا مثلا: المكيف يستهلك حوالي 1500وات، المدفأة الكهربائية 2000وات. ووحدة “الوات” تعبر عن الاستهلاك الحاصل من قبل الجهاز في كل ثانية يعمل فيها. تقوم بعد ذلك شركة الكهرباء بمحاسبة المستهلك  حسب كمية الوات التي يستهلكها في كل ساعة وليس كل ثانية. لماذا ساعة وليس ثانية؟

للتبسيط فكما هو معلوم  أن كل ساعة تحتوي 3600 ثانية. فإذا كنت أستخدم جهازا ذا قدرة 1500 وات فسنضرب هذه القيمة ب 3600 كي نحصل على الكمية التي نستهلكها في الساعة الواحدة وذلك في حال أنني تركت الجهاز يعمل لساعة واحدة. وبالتالي يكون الناتج

وات 1500   × 3600 ثانية = 5400000 وات / ساعة

والوحدة كما تلاحظون  هي وات/ساعة أي وات لكل ساعة

انتظروا قليلا! أليس الرقم كبير نوعا ما؟  فمابالكم إذا حسبنا استهلاك كافة الأجهزة المنزلية!؟ فقد نصل إلى حد لا نعود بعده قادرين على كتابة الرقم أو حتى تهجئته! أليس كذلك؟

لتجاوز هذه المشكلة تقوم شركة الكهرباء بالتعامل مع وحدة الوات المستهلك  لكل ساعة بطريقة مختلفة وذلك من باب تسهيل قراءته. فسابقا قلنا أننا استهلكنا

وات (5400000)/ ساعة

فتقول الشركة: 1.5 كيلو وات في الساعة أو (كيلو وات ساعي

وذلك بدل الرقم السابق الطويل. وفي النهاية هي فعليا نفس القيمة لكن تقرأ بطريقة مختلفة. فلتقريب الفكرة، اعتدنا قياس الزمن بالساعة، لكن تخيل معي أننا لم نصطلح وحدة اليوم أو الشهر، فإذا أردنا أن نصف ثلاثة أيام فسنقول 72 ساعة ، لكننا نعبر عن كل 24 ساعة بيوم واحد.

وهذا ماتقوم به شركة الكهرباء، فعوضا عن استعمال الرقم الطويل أعلاه لكل ساعة. تقوم الشركة بقسمةال1500 وات على 1000 لنحصل على الكيلو ثم قلنا أن هذه الكمية هي تستهلك لمدة ساعة فبدل أن تضربها الشركة  ب3600 فتجاوزاً نقول أن ال1.5 كيلو استهلكت لمدة ساعة كاملة.وبذلك نعبر عن نفس كمية الاستهلاك.والوحدة التي تستعملها الشركات تسمى كيلو وات ساعي  أو

Kilo Watt Hour

بعد معرفة كمية استهلاك المستخدم،وهي في حالتنا 1.5 كيلووات ساعي،  تقوم شركة الكهرباء بضرب هذا الرقم بالتعرفة المخصصة للمناطق السكنية، وهنا أمر هام جدا

انظروا إلى الجدول الأيسر من الفاتورة والمعنون بـ: شرائح الاستهلاك السكنية

ما هي أهميته؟

ستلاحظون أن شركة الكهرباء قد وضعت ما يسمى بتعرفة عن كل كيلووات ساعي ضمن نطاقات محددة

فمثلا إذا استهلكت 10 (كيلووات ساعي) لمدة ساعتين ستقوم الشركة بضربها بخمسة هللات والناتج

كيلو وات10″ استهلاك”  × 5(هللات/كيلو وات ساعي)”التعرفة” × 2 ساعة “زمن الاستخدام= 100 هللة

لكن مجرد أن تنتقل في الاستهلاك  من 2000 كيلووات إلى 2001 كيلوات ، تبدأ الشركة عندئذ باستخدام تعرفة قدرها 10 هللات !

أي أن أي كيلو وات بعد ال2000 الأولى سيتم  احتسابه على أساس 10 هللات.. وب12 هللة بعد ال4002 وهكذا دواليكم

فلابد إذا من أن ننتبه إذا إلى أنه قد يستهلك أحدنا في شهر ما  2000(كيلووات ساعي) وندفع 100 ريال، بينما جارنا الذي استهلك 2100 سيدفع 110 ريال أي بزيادة 10% رغم أن فرق الاستهلاك بيننا هو 5% أي 100 (كيلووات ساعي ) فقط!

وإذا دققتم النظر معي في جدول التعرفة في الفاتورة ستلاحظون أن هناك تعرفة مختلفة كلما ازداد الاستهلاك

فأرجو من هذا المنطلق أن نفهم سياسة حساب الفاتورة التي ستدفعنا بلا شك لمحاولة الترشيد. بذلك نكون قد أجبنا عن السؤال الذي طرحناه في الأعلى عن أهمية فهم طريقة عمل الفاتورة

حسنا..فهمنا الفاتورة فمالذي يمكن فعله للترشيد؟

لنبدأ بالأهم، وبما أننا في فصل الشتاء القارس وبدأ الناس بالاستعداد له، فأول ما تتوجه إليه الأنظار هو سخان الماء المستخدم في الحمامات.وهنا نجد غالبا  أن شركة الكهرباء تنصح  بتخفيف درجة حرارته، فلماذا؟

ببساطة لأن رفع درجة حرارته إلى 90 درجة مئوية مثلا،  تعني مزيدا من الوقت الذي يحتاجه السخان للعمل، أي مزيدا من الكيلووات ومزيدا من الحمل على الشبكة الكهربائية. ومنطقيا فإن تثبيت درجة الحرارة على 60 مئوية كفيل بأن يخفض من استهلاكك وبالتالي من فاتورتك. والبعض تجاوز ذلك وحاول الاقتصاد بشكل أكبر وقام بلف السخان بمادة عازلة لمنع تسرب الحرارة وبذلك يضمن فترة تشغيل أقل كما هو موضح بالصورة أعلاه..لم أجربها لكنها تبدو منطقية

يلي ذلك ترك الأجهزة الغير مستخدمة موصولة في المقابس الكهربائية. فمثلا: اعتدنا ترك شواحن الجوالات في المقابس رغم عدم استخدامها، والأجهزة الأخرى كالحاسب، المسجل، المكنسة الكهربائية. وهو بدوره كفيل أن يستهلك جزءا لا يمكن إهماله. والسبب وراء استهلاك الأجهزة رغم أنها مطفأة هو أن تلك الأجهزة داخلها دارت إلكترونية تعمل بمجرد اتصالها بالكهرباء  وخاصة تلك التي تحتوي محولات كهربائية بداخلها. ما يعني مزيدا من الإسراف الغير مطلوب.

ماذا أيضا؟

المصابيح الكهربائية. وما أعنيه هنا ما يسمى بمصابيح التنجستن أو ذات اللون الأصفر. وتستهلك ما بين 40-100 وات

Compact Fluorescent Lamp CFL والبديل هو التخلص منها واستخدام المصابيح الموفرة للطاقة،

وهو نوع جديد من المصابيح يعرف بــمصابيح الفلوريسنت المدمجة

يتميز بقلة استهلاكه للطاقة الكهربائية، حيث تبلغ كمية استهلاكه حوالي 8-15 وات وتقريبا نفس شدة إضاءة المصابيح الصفراء

انظر إلى الشكل الأسفل لتقارن بين كمية الاستهلاك بين المصابيح العادية ومصابيح الفلوريسنت المدمجة

حيث يظهر المحور الأفقي شدة الإضاءة والمحور العمودي كمية الاستهلاك- المصدر ويكيبيديا

بل إن مصابيح الفلوريسنت المدمجة  تمتاز عن العادية بطول عمرها الافتراضي، فقد يصل عمرها الافتراضي إلى 12000 ساعة عمل مقارنة بـالنصف تقريبا للمصابيح العادية

إلا أن هناك عيبا واحدا في هذه المصابيح وهو غلاء تكلفتها مقارنة بالمصابيح العادية. فقد تكلف حوالي 8-20 ريال ، مقارنة بـ 2-5 ريال للمصابيح الصفراء. لكنني لا أعتبر ذلك سببا للعزوف عنها، حيث أنها تخفض استهلاك الفاتورة على المدى البعيد

ماذا بعد المصابيح والسخانات؟ لازلنا في الشتاء صحيح؟ ولازلنا نشعر بالبرد القارس..إ

لنتحدث عن المدفأة..وهنا حديث طويل وخاصة أنني عانيت الكثير وذلك بسبب ذوبان المقابس والتوصيلات وحتى أسلاك المدفأة..لذا سأخصص موضوعا خاصة في الحماية. لكن باختصار، ومن تجربة شخصية، أجد أن استخدام المدفأة التي تعتمد في عملها على  وجود زيت يتم تسخينه من خلال مرور الكهرباء في الصفائح المعدنية هي أفضل وأوفر من أي طريقة أخرى. جربوها وستلاحظوا الفرق

ماذا بعد السخان والمدفأة والمصابيح؟ أعتقد أنني ذكرت أهم الأجهزة ، ويمكنكم القياس على البقية بنفس المبدأ.

وقبل أن نختم موضوعنا، فهناك قواعد عامة – وهي بنظري غير كهربائية – إلا أنها تساعد على التقليل من فاتورتنا. مثل: وضع المكيفات في أماكن ظليلة والاعتناء بصيانتها الدورية من الأتربة والأوساخ وتنظيف الثروموستات، الاهتمام باستخدام العوازل أثناء بناء المنزل لأنها تقلل بنسبة 15% من الفاتورة

هذا باختصار نظرة عامة عن طرق التوفير الممكنة وأختم بهذا المقطع عن مصابيح الفلوريسنت المدمجة وهو يوضح أهميتها البيئية وتوفيرها للطاقة

[youtube=http://www.youtube.com/watch?v=cF5g0FgZQsA&feature=player_embedded]

Posted in You Tubes

Free Hidden Electricity Project!

RJ11

Do you know that almost every house has a free electricity source? Yes that is true!  No bills !

This short post will show you how to find that free secret source and make use of it. But first let me ask you this question: Do you know how a telephone works? If no, please click here for more details.

In summary, telephone lines at homes connect to the telephone network using two wires called Tip and ring. Usually the tip is green colored and the red is ring and these wires are connected to the telephone company and used  for all the communication between  users. They have limited bandwidth and carry  a permanent 48VDC and temporary 40VAC to 70VAC that only occurs when the telephone line rings. Maximum electric current that can be drawn from the wires is almost 50mA,  and both the DC/AC voltages are supplied by the telephone company using special batteries and AC sources. So the DC voltage is available at home 24/7 and AC is only there when your phone rings!

With this in mind, why don’t we use this 48VDC of the telephone network at homes to operate some simple electronic devices?  So can we consider this telephone line as a “free” hidden electricity source? Of course we can! so any house with a telephone line can be used as a free electricity source with some limitations on voltage and current. Remember current is limited to around 50mA and voltage to 48VDC. So now let’s  build a  simple circuit that  converts or limits this voltage to say  5VDC and use it to power a simple LED lamp. Keep in mind that if a telephone rings then a 40-70VAC will occur on the line, so we must protect our DC circuit and convert this AC into DC. Let’s watch this tutorial:

[youtube=http://www.youtube.com/watch?v=WoaLGvJkoP8]

I think the video is clear, it shows  a simple circuit which consists of two main components: a bridge rectifier and a voltage regulator interfaced with a telephone line. These two components will make use of both the AC & DC voltages and power  a LED lamp. Circuit schematic:


Here are some tips:

  1. 48VDC  can be changed to a lower DC voltage according to your design using  any voltage regulator . You can use this link to find out more
  2. AC voltage will be there when telephone rings, so we should use a bridge rectifier to convert this AC to DC. To buy a rectifier click here
  3. Safety first!

You can download the full circuit from here: FREE-Hidden-Electricity Circuit and if you want to control devices at home remotely using telephone line then try this link.


Posted in إلكترونيات

Watch out: 220V is not 250V!

Two weeks ago I was chatting with a friend of mine about traveling and where to spend the holiday. Suddenly,  he told me: Well Mr. Electronics, since you’re bothering us with your electronic topics & posts every time on your blog , can I ask you this trivial question?

I told him: ” Yes please!” and seriously I was worried that he’s gonna fire a tough question on me. So here’s his question:

Hair Dryer


A while ago I was traveling to Egypt, and I used to carry my own hair dryer during any trip. The dryer was rated @220V/60Hz, and in Egypt electricity is 220V/50Hz,  at first glance, it seems to be fine, both Egypt electricity and my hair dryer were compatible except for frequency, however, when I plugged in my dryer in the socket it was on for like a couple of seconds and then was burned out! In fact, this story happened again  and the same scenario repeated, same hair dryer brand and same country, so what could be the reason behind this strange dryer? Is it frequency? or what?

Hmm..Sounds interesting question!

So let’s see why did this happen, and how to avoid it.

Basically, there two electrical systems in the world:

1.  220-250V/50Hz

2. 100-127V/60Hz

In some cases, like in Saudi Arabia,  we have 220V/60Hz and not 50Hz as should be. But  before we dig more into details, why do not we have one electric system? Why not 220V only? or 110V? To be honest, there is no technical reason behind this,  and in my opinion it could be some political issues between “British” and “US”.

Anyhow, so for each system there are two main properties that you should consider before buying any electrical device at any country. These are: Voltage and Frequency.

See fig.1 below:

Voltage & Frequency


So the above signals demonstrate the “amplitude” and “time” characteristics of any electrical system you can find at electrical sockets at home. The frequency is basically how many times the signal repeats itself per second. In other words,  normal light bulbs at home should turn on and off 60 times per second in a 60Hz net.! but since our eyes can’t detect this high on/off  rate  because maximum normal eye detect 25Hz so anything grater than 25Hz appears like a constant signal. Similarly, any device like a motor for example should rotate according to this frequency.

Back to our hair dryer example, the dryer has a motor inside which was rated at 60Hz meaning it should rotate 60 times/second so if it was used in a 50Hz network “Like Egypt” then simply the motor will rotate at slower speed “50 in this case”. In conclusion, the frequency will not damage the hair dryer if you’re using a 60Hz rated dryer in a 50Hz network.

So what might damage it?

It ‘s Voltage! Looking back at the graph, it’s clear that the voltage amplitude has a range with a minimum and maximum.  Let’s assume our dryer was rated at 220V/60Hz, and say in Egypt the network supplies 240V/50Hz, in this case the dryer will  rotate at a slower speed and receive 20V extra! which more than its rating of 220V, so it will simply rotate for a couple of seconds and then you start smelling the nice perfume of your dead hair dryer motor. This happens because the voltage of the dryer is 220V and the electric network gives 240V.

So what’s the solution?

My first advice would be: Read the voltage and current rating  as well as frequency rating of any device before you buy it.  Usually you’ll find these ratings on the name plate. You will also find that devices  from different manufacturers  have different ratings, for example: a hair dryer might be rated at 110V/60Hz, 115V/60Hz, 120V/60Hz or even 127V! so pick up the 127V to be on the safe side. For electric current rating, or power rating, try to buy the minimum possible rating as this would save your power consumption and save your electric bill. Read my old post to know more about current rating. Finally, For frequency, usually it’s standard and you won’t find different variations and for motor applications this won’t affect your operation if your going from 60Hz to 50Hz. But don’t do the opposite! Don’t use a device rated at 50Hz in a 60Hz network!

My second advice is to use a voltage regulator or commonly known as AC Voltage Stabilizer to maintain the voltage level in your network in case of fluctuations.

AC Stabilizer

In summary, watch out for voltage rating and frequency and try to buy low power “low Watt” equipments.

Finally, I wish you nice holidays and safe vacations!